الأسطل: لسنا مع الحروب والخصام وكل ما هو مطلوبٌ فطرياً وإنسانياً هو في الحقيقة مقتضىً إيمانياً 2019/05/19
غزة- شدد الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، اليوم الأحد، على أن السلام والعدل والتعايش مقصود إنساني مركوز في فطرة البشرية فلا إكراه في الدين.
 
وقال الشيخ الأسطل في تصريح نشره على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك:"اللهم أحفظ فلسطين ومصر والسعودية أرض الحرمين والبلاد العربية والخليجية والمسلمين والعالم عزيزة بعيدا عن الحرب من كل شر وضر ربنا آمين".
 
وأضاف:"في البلاد العربية والعالم تدخلات وتنافس الشركاء المتشاكسين خارج الشرعية بين الدول هو ما يجر الويلات على الشعوب ويدمر مستقبلها".
 
وأكد الشيخ الأسطل أنه لسنا مع الحروب والخصام كل ما هو مطلوبٌ فطرياً إنسانياً هو في الحقيقة مقتضىً إيمانياً، مشدداً على أن السلام والعدل والتعايش مقصود إنساني مركوز في فطرة البشرية فلا إكراه في الدين قال الله (ولا يجرمنكم شنئان قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى ).
 
ودعا الله عزوجل أن تجلى على فلسطين والعرب والمسلمين وعلى العالم بالأمن والإيمان والسلام، وأن يطفئ ما أوقدوا من نار لحرب في بلادنا والعالم آمين.
طباعة 155 اضافة تعليق

أنا العبد الفقير إلى الله الغني به عما سواه أبو عبد الله ياسين بن خالد بن أحمد الأسطل مواليد محافظة خان يونس في بلدة القرارة بعد عصر الأحد في 8ربيع الأول 1379 هجرية الموافق 21\9\1959 إفرنجية....

مــا رأيـك بـالـموقـع