سـياســه واجتــمـاع
الأسطل: رغم الانقسام والاحتلال مسرى نبينا لنا والأرض والبحر والهواء والوطن الواحد لأننا الحق والحق لنا

مشدداً على أن لصاحب الحق مقالاً وله مقاماً لا يقف في وجهه لا ظلمٌ ولا جبروتٌ مادام مستمسكاً بالحق ثابتاً عليه منتصراً به".
الأسطل يدعو الرئيس والقيادة الفلسطينية الحكيمة والمقتدرة ليشرعوا في لملمة الجراح الوطنية

وشدد الشيخ الأسطل،"على أن المصالحة هي بوابة الوحدة الوطنية، والوحدة الوطنية تحققها برامج العمل الوطنية ليتحقق لنا الاستقرار السياسي الفلسطيني بكل ما تعنيه الكلمة من معانٍ كريمة بإذن الله".
الأسطل: رجال مصر أنتم درع العروبة توجوا عملكم المجيد بإتمام وحدتنا الوطنية

وأضاف:"لا يتم لنا فرح مادام الانقسام فلنتوحد ولنصطلح وليتنازل بعضنا لبعض من أجل فلسطين الانقسام مرفوض عقلاً وديناً ووطناً وشعباً".
الأسطل: عدوان يتجدد وظلم وبغي يتمدد فهل من سبيل إلى الوحدة الوطنية

وشدد الشيخ الأسطل،"على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي بيتنا وملجؤنا الوحيد مما نعانيه من ويلات الاحتلال الغشوم، ومتاهات الاختلال ( الانقسام ) الظلوم".
الأسطل: رحم الله الرئيس ياسر عرفات استطاع أن يعبر بفلسطين وقضيتها من دهاليز ظلم وظلام السياسة الجائرة

وأضاف:"كان رحمه الله روحاً يسري في العروق، يقود شعبه في طمأنينة وثبات، ينظر إليه العالم بكل دهشة وإعجاب، استطاع القائد أن يعبر بفلسطين وقضيتها من دهاليز ظلم وظلام متاهات السياسة الجائرة".
الأسطل: القبط أخوال العرب ومن أشد الظلم قتل النفوس الإنسانية البريئة

وقال الأسطل:"أيها المندفعون جهلاً، مهلاً مهلا، فلا العقل اتبعتم، ولا الشرع أطعتم ولكنكم جرماً ارتكبتم، وعدواناً ظلمتم، فانتهوا خير لكم ، وإلا فلا تلوموا إلا أنفسكم".
الأسطل: فليكن اجتماع المجلس المركزي وفاءً لفلسطين ولشعبنا وأمتنا

وأكد الشيخ الأسطل،"لا للقطع ولا للقطيعة، ولا للمقاطعة العقيمة، ولكن بالصبر مع أنفسنا نصابر الاحتلال، وبحكيم العلاج شفاء الاختلال نعم للصبر، نعم للمصابرة، نعم للأعمال الكريمة،
الأسطل: نيران البغي القاصفة تلهب بلادنا فكفى انقساماً وخصومة وارجعوا إلى وحدة الوطن ووحدانية التمثيل

وأضاف الأسطل،"اتقوا الله فينا، كفي انقساماً، وكفى خصومة، وكفى منازعة، ارجعوا إلى وحدة الوطن ووحدانية التمثيل، إنها العاصمة، حيث قال الله عزوجل
الأسطل: نبارك لمصر مناسبة النصر العظيم في السادس من أكتوبر

وأكد الشيخ الأسطل،"أن مصر محط أنظار العالمين الأسد العربي الهصور درع العروبة وسيفها، وبها الأزهر منار العلم وموئل العلماء".
الأسطل: نبارك لمصر العروبة الإنجاز العظيم واكتفاءها من الغاز الطبيعي المسال

وأضاف الأسطل:"نسأل الله لها مزيد الاستقرار والطمأنينة والرخاء والتقدم والرقي والعلو في سبيل المجد والعز والقوة والسلام".
12345678910...

أنا العبد الفقير إلى الله الغني به عما سواه أبو عبد الله ياسين بن خالد بن أحمد الأسطل مواليد محافظة خان يونس في بلدة القرارة بعد عصر الأحد في 8ربيع الأول 1379 هجرية الموافق 21\9\1959 إفرنجية....

مــا رأيـك بـالـموقـع