الأسطل: عدوان يتجدد وظلم وبغي يتمدد فهل من سبيل إلى الوحدة الوطنية 2018/11/12
غزة- اعتبر الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، اليوم الاثنين، أن الانقسام والتمزق الفلسطيني هو أغلى هدية يتلقفها الاحتلال وينميها ويرسخها لينام ملء جفنيه.
 
وقال الشيخ الأسطل في تصريح نشره على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك:"عدوان يتجدد، وظلم وبغي يتمدد، رحم الله الدماء الزكية، وقوافل الشهداء لا تتوقف، ورغم المواثيق والعهود والاتفاقات، فهل من سبيل إلى الوحدة الوطنية".
 
وأضاف:"إن الانقسام والتمزق الفلسطيني هو أغلى هدية يتلقفها الاحتلال وينميها ويرسخها لينام ملء جفنيه، قرير العين هانيها، مؤكداً أن الوحدة الوطنية هي الحصن الحصين للوطن وللشعب والقضية، وهي الصخرة العظيمة التي تنكسر عليها أمواج البغي والظلم والعدوان الذي يمارسه الاحتلال على بلادنا وشعبنا".
 
وقال الأسطل،:"بالاستناد إلى الإبقاء على الانقسام بين الفلسطينيين، التصعيد الميداني الليلة، يهدف منه الاحتلال معتزاً بما لديه من إمكانيات تفوق الخيال، إلى تقعيد مبدأ اليد المطلقة سواءً بالاعتقال والاغتيال في مقابل الإذن بتمرير الوقود والمال".
 
ودعا الأسطل، "المسئولين بالقيام بالخطوة الكريمة بتنفيذ اتفاق المصالحة وتمكين الحكومة لاستلام المسئولية في غزة بمقتضى ذلك الاتفاق برعاية وإشراف وضمان مصر التام والكامل والصادق، لأنه الحقيق بلجم تغول الاحتلال الإسرائيلي على شعبنا وقضيتنا وقدسنا وكل مقومات ومقدرات بلادنا".
 
وشدد الشيخ الأسطل،"على أن  منظمة التحرير الفلسطينية هي بيتنا وملجؤنا الوحيد مما نعانيه من ويلات الاحتلال الغشوم، ومتاهات الاختلال ( الانقسام ) الظلوم".
طباعة 70 اضافة تعليق

أنا العبد الفقير إلى الله الغني به عما سواه أبو عبد الله ياسين بن خالد بن أحمد الأسطل مواليد محافظة خان يونس في بلدة القرارة بعد عصر الأحد في 8ربيع الأول 1379 هجرية الموافق 21\9\1959 إفرنجية....

مــا رأيـك بـالـموقـع